هندسة وصفية

نحن نرعي في مستوي لا محدود نتاثر بالأ شياء دون أن ندرك أبعادها الحقيقية

video



حلقة مفرغة
تعرفت عليها, تحسستها, تذوقتها, اكلتها حتي الامتلاء
شهية هي
أنثوية الرائحة, لا تتجمل من اجلي و تكتفي بما تمتلك
تحتويني
تشعرني أن لا أحد غيرها و لا أحد غيري
---
أشعر بالملل
فأنا رجل كتب علي أن أكون شرقيا حتي النخاع
تتركني بذكاء و تتصنع عدم الاهتمام
أشعر بالسعادة
أذهب
أشعر بالملل
فأنا رجل شرقي الطباع
---
أعود
تتجاهلني بغباء و تتصنع عدم الاهتمام
أشعر بالغضب
أذهب
أشعر بالملل و أعود
ألعنها و أتوسل اليها
أهدر كرامتي تحت قدميها
أغضب و أحاول استرداد كرامتي المهدرة
ترفض
أبكي و أثور
تحتويني بذكاء و تتصنع عدم الاهتمام
---
أتحسسها, أتذوقها, أكلها حتي الامتلاء
تحتويني
تشعرني أن لا أحد غيرها و لا أحد غيري
---
اتصبب عرقا, أرفع رأسي
أنظر اليها بعينين مجهدتين
أطلب منها استرداد كرامتي
فأنا في النهاية شرقيا حتي النخاع
تفلتني بذكاء و تتصنع عدم الاهتمام
---
أتحسسها و أنام
كم جميلا أن نكون أصدقاء
أتسلل و أذهب اليها
أعلم أنها دائما هناك من أجلي
جميلة, رقيقة
ليست صغيرة حمقاء و لا عجوز خرفاء
هي دائما في تلك المرحلة
حين تكون الانثي امراءة بلا زيادة أو نقصان
---
تتركني أتحسس طريقي اليها بتلذذ
تعطيني بسخاء
تراني مستمتعا فتهتز طربا
أشعل سيجارة و انا انوي اطالة البقاء
تدفعني برفق و دلال
تخبرني لو أطلت البقاء لن أشعر بلذة التسلل
أؤكد لها اني لا ابالي
تبتسم و تقول لي
و لكنك يا حبيبي شرقيا حتي النخاع
---

Gigolo
يظهر علي وجهي ضيق لا يخطئه رئيسي في العمل
أقول له لا أطيقها
يعبث في وجهي
يتراجع فورا و يبتسم
يعلن أنها يجب أن تشعر بالرضا
فلأزمة الاقتصادية علي الأبواب
---
أتجاهل البرودة الحارقة
أرسم علي وجهي ابتسامة
لاأدري حتي ان كانت لبقة أم حمقاء
أصطنع المرح
أبالغ
أنظر اليها لاري رد فعلها
أراها تدخن سيجارة و هي تنظر شاردة للسماء
أدرك تفاهة أن أكون مجرد شرقيا حتي النخاع
---
The damage is done

لا أدري
تظل هذه العبارة تتردد في عقلي
أتصبب عرقا
تتحول العبارة لمطرقة تدق علي رأسي في رتابة مملة
اشعر بالحرارة الخانقة
أفتح النافذة
تهاجمني رطوبة لزجة
أنظر اليها و أراها نائمة
دائما نائمة
تتسارع ضربات المطرقة
يزداد العرق انهمارا
أشعر بالاختناق
أبحث بجنون عن نسمة هواء اتنشقها و لا أجد
يصيبني جنون
أفتح الباب و اهرب
---
أتذكرها تحتويني بذكاء و تتصنع عدم الاهتمام
اتذكرها تدفعني برفق و دلال
أشعر بالملل
---
أركب سيارتي
أتاكد من وضعية المقعد و المراة
أدير التكييف علي اعلي درجة
أدير مشغل الاسطوانات
يطالعني منير
و ما بين كدة أو كدة
مش مرتاح أنا
خليني بقي كدة
يمكن الهنا
متداري في صبري عليك

Once upon a time, there was a bird. He was adorned with tow perfect wings gloss, colorful, marvelous feathers. In short, he was a creature made to fly about freely in the sky, bringing joy to everyone who saw him.


One day, a woman saw this bird and fell in love with him. She watched his flight, her mouth wide in amazement, her heart pounding, her eyes shining with excitement. she invited the bird to fly with her, and the two travelled across the sky in perfect harmony. She admired and venerated and celebrated that bird.


But then she thought: He might want to visit faroff mountains! And she was afraid, afraid that she would never feel the same way about any other bird. And she felt envy, envy for the bird's ability to fly.


And she felt alone.


And she thought: "i'm going to set a trap. The next time the bird appears, he will never leave again."


The bird, who was also in love, returned the following day, fell into the trap and was put in a cage.


She looked at the bird every day. There he was, the object of her passion, and she showed him to her freinds, who said: "Now you have everything you could possibly want." However, a strange transformation began to take place: now that she had the bird and no longer needed to woo him, she began to lose interest. The bird, unable to fly and express the true meaning of his life, began to waste away and his feathers to lose their gloss; he grew ugly; and the woman no longer paid him any attention, except by feeding him and cleaning out his cage.


One day, the bird died. The woman felt terribly sad and spent all her time thinking about him. but she did not remember the cage, she thought only of the day when she had see him for the first time, flying contentedly amongst the clouds.


If she had looked more deeply into herself, she would have realized that what had thrilled her about the bird was his freedom, the energy of his wings in motion, not his physical body.


Without the bird, her life too lost all meaning, and death came knocking at her door. "Why have you come?" She asked death. " So that you can fly once more with him across the sky," Death replied. "If you had allowed him to come and go, you would have loved and admired him even more; alas, you now need me in order to find him again."